الرئيسية / الدبلوماسية الموازية / في تصريح للأمين العام لحزب الاستقلال لوسائل الإعلام  من داخل مسيرة الغضب

في تصريح للأمين العام لحزب الاستقلال لوسائل الإعلام  من داخل مسيرة الغضب

مسيرة الشعب المغربي موقف حازم ضد الخرق السافر لقوانين المنتظم الدولي

 

تصريحات السيد بان كي  تحرض على الحرب عوض السلم  وتدعو إلى  الفتنة عوض الأمن

 

الشعب المغربي مجند وراء جلالة الملك من أجل تحرير ما تبقى من الأراضي  المغتصبة

 

بعد أن خرجت كل أطياف الشعب المغربي من جل ربوع المملكة، في المسيرة الوطنية الاحتجاجية التي جاءت كغضب شعبي على انزلاقات الأمين العام الأممي، يوم الأحد 13 مارس 2016، بالرباط، سجل حزب الاستقلال حضوره المتميز بمسيرة “الرباط”، وذلك من خلال كل مناضليه ومناضلاته وجل تنظيماته وروابطه الموازية ، يتقدمهم الأخ الأمين العام وأعضاء اللجنة التنفيذية للحزب ،وذلك في إطار موقف شعبي قوي وموحد ضد المضمون المنحرف للتصريحات الأخيرة لبان كي مون والتي تمس الوحدة الترابية للمملكة.
وفي هذا الإطار أكد الأخ حميد شباط الأمين العام لحزب الاستقلال، في تصريحاته لوسائل الإعلام الوطنية، أن الشعب المغربي بكل أطيافه تواجد بالعاصمة الرباط، لإدانة تصريحات السيد بان كي مون الذي من المفروض أنه حمل مسؤولية الأمان العامة للأمم المتحدة،من أجل السلم والسلام، ولكن ذاكرته خانته خلال تصريحاته الأخيرة فوق تراب تندوف التي  تعتبر جزءا من الأراضي المغربية المغتصبة .
وأبرز الأخ الأمين العام، أن حزب الاستقلال يعتبر زلة بان كي مون خرق سافر لقوانين المنتظم الدولي، مؤكدا أنه لهذا خرج الشعب المغربي في مسيرة ثانية بعد المسيرة الخضراء لسنة 1975، من أجل استرجاع ما تبقى من الأراضي المغتصبة، معتبرا أن مسيرة الرباط هي رسالة الشعب المغربي إلى المنتظم الدولي وإلى كل من يهمه الأمر، ورسالة تاريخية بحضور كل الشعب المغربي، بكل أطيافه إلى العاصمة الرباط، من أجل استنكار كل التصريحات التي فاه بها السيد بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة والتي تسيئ في العمق إلى مشاعر المغاربة وتمس بشكل خطير بالوحدة الترابية للمملكة، وتحرض على الحرب عوض السلم  وعلى الفتنة عوض الأمن.
وسجل الأخ حميد شباط أن حزب الاستقلال حضر بكل مناضليه ومناضلاته ومعهم الشعب المغربي في مسيرة الغضب، ليؤكد أن مطلبه الأساسي هو استرجاع ماتبقى من الأراضي المغتصبة من طرف المخابرات العسكرية الجزائرية وهي تندوف كلوم بشار والقنادسة وتيدكلت وحاسي بيضة، وباقي المناطق وعلى رأسها سبتة ومليلية، مشيرا إلى الحضور الغفير للشعب المغربي خلال هذه المسيرة الاحتجاجية التي يعتبرهاحزب الاستقلال كمسيرة خضراء ثانية، بحيث ان عدد المشاركين فاق الأربع ملايين مغربي نيابة عن كل الشعب المغربي الذي يتابع في الداخل والخارج، هذه المسيرة المباركة.
وأوضح الأخ الأمين العام لحزب الاستقلال أن الشعب المغربي عبر من خلال هذه المسيرة الشعبية الحاشدة عن إيمانه الراسخ بعدالة قضيته، ورفضه التام لأي تطاول على مقدساته وثوابته الوطنية، والتي تعتبر قضية الوحدة الترابية من مرتكزتها الأساسية، مؤكدا أن الشعب المغربي مجند وراء جلالة الملك محمد السادس من أجل تحرير ما تبقى من أجزاء الوطن المغتصبة، وكذلك من أجل الديمقراطية والعدالة الاجتماعية، وسيظل واعيا بالدور الذي يجب أن يلعبه إلى جانب الحكومة وإلى جانب المؤسسة الملكية.

44

44

 

33massira 1

شاهد أيضاً

الأمين العام لحزب الاستقلال: الحداثة لا تعني المساس بالأنبياء والمرجعية الإسلامية ليست حاجزا ضد النماء

قال الأمين العام لحزب الاستقلال في الحلقة الثامنة من برنامج “موعد مع الانتخابات”، الذي بث …

أضف تعليقاً