الرئيسية / الأنشطة النقابية / في المؤتمر الوطني الثامن للنقابة الوطنية لمهني سيارات الأجرة

في المؤتمر الوطني الثامن للنقابة الوطنية لمهني سيارات الأجرة

حميد شباط: حزب  الاستقلال يعبر عن مساندته المطلقة لمهنيين دفاعا عن مطالبهم المشروعة

أحمد صابر: المهنيون مستعدون لتصيعد معاركهم ضد منطق التسويف والمماطلة الذي تعتمده الحكومة

من أولويات القطاع تحسين الأوضاع المادية والمهنية وتمتيع المهنيين بالتغطية الصحية والاجتماعية

 عبدالفتاح الصادقي

أكد الأخ حميد شباط أن حزب الاستقلال،يعبر عن مساندته المطلقة لمهنيي النقل بشكل عام ولمهنيي سيارة الأجرة بشكل عام ،من أجل  الدفاع عن مطالبهم المشروعة والتي تتمثل في تحسين أوضاعهم المادية والمهنية،وتمتيعهم بالتغطية الصحية والاجتماعية.

وذكر الأخ الأمين العام لحزب الاستقلال،خلال افتتاح أشغال المؤتمر الوطني الثامن للنقابة الوطنية لمهني سيارات الأجرة للاتحاد العام للشغالين بالمغرب المنعقد  يوم الجمعة 5 يوينيو 2015  ببوزنيقة،أن قطاع النقل يعتبر من القطاعات التي تحظى بالأولية في السياسات العمومية بالبلدان الديمقراطية على الصعيد العالمي،وهو قطاع حاسم في تحريك العجلة الاقتصادية والاجتماعية،ذلك أن جميع القطاعات تعتمد عليه وتتقاطع معه،موضحا أن الأمر غير ذلك في بلادنا، خصوصا في ظل الحكومة التي يقودها حزب “البيجيدي” الذي ينطبق عليه المثل الشعبي” يتعلم الحجامة في رؤوس اليتامي”،ذلك أن قطاع النقل أصبح يتعرض لهجمة شرسة على جميع الواجهات،أولا بسبب غموض الإطار القانوني وثانيا بسبب تعدد المتدخلين والجهات التي تعتبر نفسها وصية ،وأكد الأخ حميد شباط أنه إذا كان قطاع النقل بشكل عام يتخبط في أوضاع مزرية ،فإن قطاع سيارات الأجرة الصغيرة والكبيرة ،يعيش أوضاع أكثر ترديا.وأبرز أن الحكومة مطالبة بالإسراع إلى بتمتيع المهنيين الممارسين برخص فورية،ورفع الظلم الذي يتعرضون إليه من قبل الوسطاء وبعض الجهات الغريبة عن القطاع.

وأبرز الأخ حميد شباط أن هذه الحكومة تعتبر حكومة نفاق بامتياز ،فشعاراتها تناقض تماما أفعالها، فهي تدعي أنها مع الشعب ،وأنها تحارب الفساد و الريع والقضاء على رخص النقل ،ولكن على مستوى الواقع تقوم بالعكس،حيث عرف تسليم رخص النقل ارتفاعا كبيرا في عهدها،والخطير أنه تم انطلاقا من المحسوبية والزبونية والانتماء الحزبي.

وتناول الكلمة الأخ أحمد صابر الكاتب العام الوطني للنقابة الوطنية لمهنيي سيارات الأجرة،مؤكدا أن المهنيين مستعدون لمواصلة معاركهم النضالية من أجل مواجهة منطق التسويف والمماطلة التي تعتمده الحكومة،والعمل على تحقيق مضامين ملفهم المطلبي المشروع،وفي مقدمتها تطبيق اتفاق يونيو 2009 بين النقابات الممثلة لمهنيي قطاع سيارات الأجرة ،وحصر الاستفادة من رخص استغلال سيارة الأجرة،في المهنيين دون غيرهم،واعتماد خاص بالمحروقات لفائدة القطاع،وتوفر محطات لوقوف سيارات الأجرة مجهزة في كل المدن،إلى جانب الاستفادة  من الخدمات الاجتماعية

وأساسا الصحة والتقاعد والسكن الاجتماعي.

واستنكر أحمد صابر  السياسة الحكومية تجاه مهنيي سيارات الأجرة،والتي تعتمد على المماطلة و التهميش والإقصاء، ووصلت إلى حد المتابعة القضائية وإنزال العقوبات السالبة للحرية  والغرامات المالية في حق المهنيين .

وأوضح صابر أن السلم الاجتماعي وتحقيق الاستقرار في البلاد يتطلب تحقيق  مطالب المهنيين ،والتي تتمثل في وضع قانون يرقى بالقطاع لبلوغ أمال وتطلعات المهنيين، ومسايرة تطورات العصر، والتعجيل بالانخراط في الضمان الاجتماعي، والزيادة من دعم الغازوال،وضمان التسوية العادلة لمختلف المتابعات القضائية ضد المهنيين في مختلف محاكم المملكة،بالإضافة إلى الزيادة في الدعم لتجديد الأسطول،وحل المشاكل المتعلقة بالمأذونيات التي تكرسها  الحكومة من خلالها اقتصاد الريع،عبر ما يسمى  “الحلاوة” التي تؤدي إلى تفقير وتجويع المهنيين .

11416315_861936320548524_6182044381619197518_o 11406363_861936220548534_4287629853274813418_o 11402485_861935980548558_5485281257143359950_o 11402257_861936300548526_9041286447098617107_o 11248333_861935820548574_3262436117300627128_o 11289462_861936640548492_9122516053816870962_o 11289491_861935797215243_1612465904623050277_o

شاهد أيضاً

الأخ حميد شباط يترأس مهرجانا خطابيا حاشدا بمدينة فاس بمناسبة فاتح ماي

  الحكومة أجهزت على حقوق الطبقة الشغيلة والشعب المغربي   تبجح الحكومة بوجود تسعة ملايين …